الخميس، 28 مايو، 2009

دمـاء و أمـوال مـبـاحـة .. بـرعـايـة حـكـومـيـة !



عودة السجال و السهام المتراشقة بين مؤيد و معارض من جديد حول منهج التربية الإسلامية للصف العاشر من خلال تصريحات أعضاء مجلس الأمة دعتني لقراءة منهج التربية الإسلامية لأحكم على هذا المنهج "المشكل". قرأته و ياليتني لم أقرأه ! فمن خلال قرائتي لهذا المنهج رأيت مدى ضعف الحكومة على الحد من أستحواذ و هيمنة الطائفيين و الدخلاء على المجتمع لوزارة التربية !






في هذا المنهج "البلوى" بالصفحة الـ 42 تم تصنيف الطواف حول القبور و الأضرحة و تقبيلها من الشرك الأكبر الظاهر ، و الشرك الأكبر كما هو معروف يحبط جميع أعمال صاحبه و يخلد في النار و يخرج من ملة الإسلام و يباح دمه و ماله ! هذه الفقرة كفَرت و أباحت دماء و أموال المواطنين المسلمين الشيعة الذين هم جزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع الكويتي .. بل و أن هذا الفقرة أيضاً شملت المسلمين السنة الذين يتبعون مذهب الإمام الشافعي !


مفتي مصر الدكتور علي جمعة في صحيفة "المصري اليوم" في عددها الصادر الأربعاء 23/5/2007 أفتى بجواز تقبيل الأضرحة و التبرك بها ، و روي عن الإمام الشافعي أنه كان يقول "إنّي لأتبرَّكُ بأبي حنيفةَ وأجيءُ إلى قبرِهِ في كلّ يومٍ يعني زائرًا فإذا عَرَضَت لي حاجةٌ صلَّيتُ ركعتينِ وجئتُ إلى قبرِهِ وسألتُ الله تعالى الحاجةَ عندَهُ فما تَبعُدُ عني حتى تُقضَى" .


و بذلك فأن مسألة التكفير و إباحة الدم و المال شملت المسلمين الشيعة و السنة ، فالمطالبة بإلغاء هذه الفقرة واجب وطني لحفظ أمن الوطن من الفتن ، و واجب ديني لحماية المسلمين - الذين يعتقدون و يؤمنون بتقبيل القبور و الطواف حولها - من تكفيرهم و إباحة دمائهم و أموالهم ، و لأن المجتمعات الديمقراطية تحمي الأقليات .. على كل من يؤمن الديمقراطية بالمحافظة على شعور و معتقدات هذه الأقليات و المحافظة على أمنها من الأفكار و الأبواق الطائفية التكفيرية التي تدس سمومها في تربية و تعليم النشأ بمجتمعنا !



--------------------------------


ما تنفع ألي غرق .. الونة و الصيحة !

الجمعة، 22 مايو، 2009

حـدس .. خسرت الحاضر و كسبت المستقبل !



انتهت إنتخابات أمة 2009 منذ بضعة أيام ، و فرحت بزيادة الكراسي الخضراء لنواب التيار الوطني و فرحت أيضاً - كحال غيري من مؤيدي التيار الوطني - بتقلص كراسي حدس إلى كرسي "خضر" واحد !


لن أخوض في أسباب خسارة حدس في الأنتخابات ، و لكنني أجد نفسي ملزماً - رغم أختلافي فكرياً و منهجياً مع حدس - بتهنئة المكتب التنظيمي لـ "حدس" بالصف الثاني للحركة المكون من "الرشيد - المطر - الدلال" فالصف الثاني "الحدسي" المفعم بالشباب أثبت قوته في الأنتخابات و نتائجهم الجيدة كأول حضور لهم برهان على ذلك ، و الصف الثاني و الكوادر الجديدة أمر مفتقر لدى باقي التيارات و القوى السياسية "التيار الوطني - التجمع السلفي - الإئتلاف الشيعي" و لذلك فأن مستقبلهم مرهون بأداء نوابهم .. فيا ظلمة يا سرايين !


هنيئاً لنا الحاضر و هنيئاً لهم المستقبل .. إن لم نتحرك !





الجمعة، 8 مايو، 2009

أعـتـذار

إعتذر عن غيابي و عدم المشاركة في مدوناتكم الكريمة في الفترة الأخيرة لظروف الدراسة و العمل في الحملة الأنتخابية و زيادة وتيرة العمل في الحملة لأقتراب يوم الأقتراع
أخوكم
الــبــيــرق